الخيارات الثنائية

المقدمة

مقدمة تجارة الخيار الثنائي
لم تكن تجارة الخيار الثنائي، قبل عام 2008، متاحة للمستثمرين الأفراد. إذ أن الوصول الى هذا الشكل من التجارة سيتضمن شمول سمسار خيارات ثنائية والذي سيطالب بملغ 500 دولار مقدما كرسم  استئجار. وقد عمل هذا كحاجز كبير أمام دخول غالبية المستثمرين الأفراد ونتيجة لذلك فقد كانت شعبية الخيارات الثنائية محدودة. وعلى أية حال، فقد أدى تقديم قوائم الخيارات الثنائية، والتي بدأت بشركة مقاصة الخيارات، وتبعتها البورصة الأمريكية للأوراق المالية (AMEX) وبورصة خيارات مجالس شيكاغو (CBOE)، الى تقديم تجارة الخيارات الثنائية الى الجمهور. وأتاحت هذه الحركة إمكانية تجارة الخيارات عبر الانترنت وقد نمت شعبيتها بإطراد بين كل من التجار الجدد والمخضرمين. وتتم المتاجرة في الخيارات الثنائية خارج السوق وتتضمن مدى واسع من الأصول المضمنة. وإن أسواق الخيارات الثنائية مفتوحة أثناء ساعات السوق مع بعض الأسواق، ومن ضمنها الخيارات الثنائية القائمة على العملة، المفتوحة 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام في الأسبوع.

الدليل التجاري للخيار الثنائي
تقدم الخيارات الثنائية استثمارات قصيرة الأمد والتي يمكن المتاجرة فيها من قبل كلا من التجار المبتدئين والمحترفين. وإن الوصول الى الخيارات الثنائية في غاية السهولة بحيث أن بإمكان المبتدئين تعلم المتاجرة فيها في غضون دقائق، ويمكن تطبيق استراتيجيات متقدمة والتي يمكن ان تحسن من إمكانية جني أرباحا ثابتة. وبإمكان المبتدئين تعلم كيفية المتاجرة من خلال استخدام الكتيبات التجارية المقدمة في Opteck.com؛ وتشمل دروسا تجارية خصوصية، كتب الكترونية، أدوات تحليل السوق واستراتيجيات تجارية. ويمكن لاستخدام هذه الأدوات أن يساعد التاجر للحصول على فهم لإدارة المخاطرة وزيادة فرص العائد المرتفع لكل استثمار، الى أقصى حد.

منافع تجارة الخيار الثنائي
يفضل الكثير من تجار الخيارات الثنائية المرونة المقدمة من الخيارات الثنائية مقابل عقود الخيارات التقليدية. إذ يمكن المتاجرة فيها خلال أطرزمنية لإنتهاء الصلاحية أقصر، والتي تتراوح من ساعة واحدة الى شهر واحد والتي من السهل فهمها. ونظرا لحقيقة أن للخيارات الثنائية مستوى دفع محدد مسبقا، فالمستثمرون يعلمون منذ البداية وقبل تنفيذ التجارة، القيمة الدقيقة لكل من الأرباح والخسارات الممكنة. ولهذا السبب فإنها تسمى خيارات العائد الثابت (FRO’s) وقد جعلت منها بساطة حساب ذلك كنسبة مئوية من رهان الاستثمار، جذابة بشكل كبير للمستثمرين. ومع إمكانية جني ربح بمقدار 75 – 95% على كل استثمار من دون عمولات، فقد أصبحت عربة تجارة شائعة جدا.

الخيارات الثنائية

تذبذب السوق
إن الخيارات الثنائية غير معرضة لتذبذب سلوك السعر الذي يحدث في العديد من الأسواق. لذا، فإن بداية اليوم – حين يكون هناك ميل في الأسواق لحدوث فجوة وتتذبذب في الأسعار بشكل واسع – ستهدد وقف الخسارات لتجار عديدين الذين يكون ربحهم أو خسارتهم معكوسة بقيمة الأصل. فإن الخيارات الثنائية، من ناحية أخرى، لا تظهر هذه التذبذبات في القيمة، إذ أنها معنية فقط، بانتهاء صلاحية الخيار إما ‘داخل المال’ أو ‘خارج المال’. إذ أن الدرجة الفعلية لكون هذا في أي جانب من سعر الوضع ليس لها صلة بالموضوع، وإن كلا من الأرباح والخسارات نتائج معروفة منذ البداية. وعلى أية حال، فإن خيارات اللمس، تتيح للتجار الاستفادة من هذا التقلب وتعمل بطريقة مماثلة للخيارات الثنائية التقليدية في أن التاجر يحدد السعر الذي سيتم الوصول إليه قبل انتهاء صلاحية الخيارات. فإذا توقع المستثمر تقلبا واضحا، فبإمكانه تحديد سعر هدف للوصول بدقة ويستمر في الحفاظ على ضمانات الدفعات والخسارات المحددة مسبقا. وإن إمكانية نسبة الأرباح الكبيرة وسرعة تحقيقها تجعل من تجارة الخيارات الثنائية بدائل شائعة جدا لإستثمارات السوق التقليدية.

Read more about Binary Option trading.